##https://www.iraqena.com/##

##https://www.iraqena.com/##

شات عراقنا

أطلق موقع العراق الوطني الإخباري قناة جديدة هي "أخبار العراق الآن" ، والتي تحتوي على تعليقات المراسلين من جميع أنحاء العالم. يبدو الأمر كما لو أن وسائل الإعلام في البلاد كانت تعمل بالفعل بشكل مستقل عن الحكومة وقطاع النفط. كما هو الحال مع أي وكالة أنباء أخرى ، لا يمكن إنكار أن هذه الخدمة توفر قدرًا كبيرًا من البصيرة. إنها ليست نشرة أخبار تتنكر في شكل نشرة أخبار. يعطي تقييما غير خاضع للرقابة للشؤون العالمية. إنه يجلب لك الحسابات المباشرة من أولئك الذين يشاركون بشكل مباشر في الأحداث.

يقول المراسل علي سويد عن تجاربه في إيران في عهد صدام: "تمتع الأشخاص الذين وقفوا معه أثناء الحرب بحياة فاخرة. كان لديهم تاكسي مائي ودور سينما ومجمعات تسوق. لا أعتقد أنهم استمتعوا بالحياة كثيرًا لأنهم لقد عانوا من نقص كبير في السلع الأساسية خلال الحرب ". بعبارة أخرى ، يلوم حزب البعث السابق على فرض نظام اشتراكي متمرّد باسمه ، والذي فشل في الوفاء بوعوده.

يقول الصحفي عمران الرجبي ، إن المؤسسة السياسية في بلاده ما بعد الحرب فشلت في تحقيق الأهداف التي حددها الشعب أثناء تحرير مدنهم. "لم نواجه عقبة واحدة في طريقنا إلى الحرية. حتى عندما واجهنا تحديات وصعوبات كبيرة ، جعلنا النظام السياسي والمجتمع نعيش ونواصل الكفاح من أجل الحرية. لقد حققنا الكثير ولكن هذا لا يكفي حكم الأمة. النظام السياسي وحده هو القادر على تحقيق أهدافه ".

الصحفي كريم بنزكبار لديه أيضًا ما يقوله عن الأجواء السياسية في فترة ما بعد الحرب. "الناس الآن بحاجة لتحمل المسؤولية. هذه ليست مجرد رسالة للإرهابيين الدوليين ، إنها أيضًا لمستقبل العراق. إذا أراد السكان المضي قدمًا ، فعليهم انتخاب ممثلين وإجراء انتخابات حرة ونزيهة. وإلا ، هناك هيمنة حزب سياسي أو آخر ".

بعد قراءة السطور الفارغة شات عراقنا ، لا يسع المرء إلا أن يسأل: هل لاحظت السخرية في هذا البيان الأخير؟ ماذا عن تلك التغييرات المستقبلية في العراق؟ ماذا عن المزيد من الفساد واستقرار أقل؟

Weergaven: 1

Opmerking

Je moet lid zijn van Beter HBO om reacties te kunnen toevoegen!

Wordt lid van Beter HBO

© 2021   Gemaakt door Beter HBO.   Verzorgd door

Banners  |  Een probleem rapporteren?  |  Algemene voorwaarden